القائمة الرئيسية

الصفحات

قرارات مفاجئة من مركز BLS Espagne Algerie

 في قرار مفاجيء و غير منتظر و من دون سابق إنذار قرر مركز BLS Espagne المتعاقد مع القنصلية الإسبانية والوكيل الرسمي الوحيد لجمع طلبات التأشيرة الإسبانية في التراب الجزائري كاملا إتخاذ إجراءات و بروتوكولات جديدة أدت لعدم السماح لعدة أشخاص يملكون مواعيد فيزا إسبانيا صحيحة و مؤكدة بتقديم طلبات الفيزا في الأسبوع الفارط.


فيزا إسبانيا 2023
مركز BLS Espagne



و تمكن هؤلاء من الحصول على مواعيد فيزا إسبانيا بصعوبة كبيرة عن طريق حجزها من الموقع و هي طريقة صعبة جدا كثيرا وتستلزم صبرا و تعبا كبيرا لتتمكن من ذلك أو عن طريق شراءه بمبالغ خيالية تتراوح بين 30000دج و 50000دج للشخص الواحد من عند الوكالات السياحية أو مقاهي الأنترنت أو المكاتب المختصة في خدمات الفيزا و التي تشتريها بدورها من عند أشخاص يملكون برامج و روبوتات و سكريبتات Script BLS يحتكرون بها كل المواعيد التي يتم طرحها في الموقع الرسمي ل BLS International Espagne و يقتسمونها فيما بينهم و هو ما يجعل من عملية حجز موعد فيزا إسبانيا على مركزي الجزائر العاصمة و وهران عملية شبه مستحيلة حيث تتطلب السهر و والوقوف أمام الكمبيوتر لساعات عديدة و ذلك غير ممكن بالنسبة للأشخاص الذين يملكون إرتباطات و إلتزامات مهنية أو عائلية وأغلب هاته المحاولات ستكلل بالفشل و تكون عديمة الجدوى فلحظة فتح الرزنامة الخاصة بالمواعيد سيتمكن الأشخاص المختصين من حجز كل المواعيد.

فبعد نجاح بعض الراغبين في طلب فيزا فرنسا في حجز مواعيد فيزا سواءا فردية أو عائلية تفاجؤوا يوم التقدم إلى مركز  BLS Spain من منعهم من الدخول إلى المركز لإتمام إجراءات تقديم طلبهم رغم كون مواعيدهم صحيحة و مؤكدة في الموقع الرسمي للمركز و كان الذريعة التي تم رفض دخولهم بسببها هي أنهم لم يحجزوا الموعد بالبطاقة الذهبية أو البطاقة البنكية CIB الشخصية و التي تحمل إسمائهم و ألقابهم.


لمعرفة المشاكل اليومية التي تحصل للأشخاص الذين نجحوا في حجز موعد تأشيرة إسبانيا  و التي يقابلونها في مركز BLS Alger و BLS Oran شاهد هذا الفيديو:






 و تم رفض أشخاص آخرين بسبب أنهم حجزوا الموعد بواسطة أرقام هاتف لا تخصهم أو إيمايل مستعمل من قبل في عملية حجز الموعد و ذلك بسبب لجوء طالبي فيزا لإسبانيا للوكالات السياحية للاستعانة بخدماتهم من أجل عملية حجز الموعد و هو ما يجعل الأرقام و الإيمايلات المستعملة أثناء العملية لا تخص هؤلاء الأشخاص و هذا ما أدى إلى رفض دخولهم.

حيث استحدث المركز هذه الشروط الجديدة و التي أدت إلى إهدار أموال و تعب أشخاص و عائلات كثر الذين يعتبرون ضحية لجشع بعض الوكالات و تزمت مركز BLS Espagne Algerieما جعلهم يتكبدون خسائر كبيرة من مبلغ شراء الموعد إلى تكاليف و شقاء التنقل إلى مراكز تفديم طلبات الفيزا لاستكمال الإجراءات ليعودوا خائبين خاصة الأشخاص الذين يقطنون في االولايات البعيدة على المركزين المتواجدين  بالجزائر و وهران.

و الغريب في الأمر أن هذا القرار و التغييرات المذكورة أعلاه تم اتخاذها مباشرة و بشكل مفاجيء بدون إصدار أي بيان رسمي على موقع الشركة أو الصفحات الخاصة بها على موافع التواصل الإجتماعي ولم يقوموا بتحذير الأشخاص من هاته الممارسات ليتمكنوا من اتخاذ التدابير اللازمة لتفادي كل الخسائر التي ذكرناها سابقا. حيث باشرت الشركة من دون سابق إنذار في تطبيق هاته القرارات الجديدة على أرض الواقع بالرغم من أنها لم تكون سارية المفعول من قبل بحيث تمكن عدد لا يحصى من الأشخاص من تقديم طلبهم بنفس الطريقة من دون أدنى مشكلة.

 و الأمر الأكثر غرابة حول القرار التي إتخذته هذه الشركة و التي طالما أثارت الكثير من الإستياء و أسالت الكثير من الحبر حول طريقتها في تسيير خدمة جمع طلبات الفيزا و الذي يعتبر كارثي بإجماع الكل هو أن هاته القرارات المفاجئة لم تشمل طالبي الفيزا السياحية و فيزا بيزنس (Affaires) فقط بل شملت حتى الذين يملكون مواعيد مستعجلة لطلبات فيزا إسبانيا الطبية.

كما أن نفس المركز رفض إعطاء هؤلاء الضحايا كما نسميهم مواعيد أخرى أو طريقة ليخففوا بها خسائرهم. كما يجب أن ننوه أن هذه الإجراءات لم تطبق على كل الأشخاص بل فئة معينة لا ندري كيف تم إختيارها بالتحديد في حين أن فئة أخرى في نفس الوضعيتة تمكنت من تقديم طلب التأشيرة الخاص بها بكل أريحية و من دون أي مشكل لتبقى هذه المسألة الغامضة للمتابعة.

و ماجعلنا نحرر هذا المقال هو إتخاذ التدابير اللازمة التي ذكرناها مستقبلا من طرفكم لتفادي الوقوع في نفس الفخ و الوضعية.

كما نقترح عليكم مشاهدة الفيديو السابق لمعرفة تفاصيل أكثر حول التغييرات و المشاكل التي تحدثنا عليها


التنقل السريع